التوصيل مجاني لجميع محافظات الأردن إذا تعدّى الطلب 35 دينار!
حمض الهيالورونيك 100 ملجم 180 كبسولة Hyaluronic Acid
حمض الهيالورونيك 100 ملجم 180 كبسولة Hyaluronic Acid

    حمض الهيالورونيك 100 ملجم 180 كبسولة Hyaluronic Acid

    28.000 JD
      الوصف:
      • حمض الهيالورونيك من Lake Avenue Nutrition
      • قد يساعد في دعم صحة البشرة والمفاصل*
      • تركيبة مُعدة بدون: مكونات معدلة وراثيًا أو جلوتين أو صويا
      • يتم إنتاجه في منشأة تعتمد ممارسات التصنيع المعتمدة

      Lake Avenue Nutrition تقدم جودة وقيمة بأسعار يومية معقولة.

      معتمد من iTested

      تحتوي أنسجة البشرة بشكل طبيعي على الجليكوزامينوجليكان، والذي يُعرف أكثر باسم حمض الهيالورونيك (HA). تساهم هذه المادة الجاذبة للماء في ظهور البشرة بشكل شبابي، لكن مخزون الجسم منه يتناقص بمرور الوقت. قد يؤدي استخدام منتجات حمض الهيالورونيك موضعياً أو داخلياً إلى استعادة بعض فوائد الجليكوزامينوجليكان الطبيعية.

      فوائد حمض الهيالورونيك كمرطب للبشرة

      يعمل حمض الهيالورونيك كمرطب. هذا يعني أنه مادة لها القدرة على جذب المياه. وفقاً للبحث العلمي، يمكن لحمض الهيالورونيك جذب حتى 1000 ضعف من وزنه من الماء. وبعبارة أخرى، يمكن لقطرة واحدة فقط من هذه المادة امتصاص حتى 6 لترات من الرطوبة.

      تحتاج البشرة إلى الماء لتبدو وتشعر بصحة جيدة. قد يساعد استخدام منتجات حمض الهيالورونيك البشرة على الاستفادة من الرطوبة التي تتكون بشكل طبيعي في البيئة. هذا قد يعطي البشرة ملمساً ناعماً ورطباً طوال اليوم.

      حمض الهيالورونيك الموضعي لا تمتصه البشرة دائماً. لتغذية البشرة من الداخل إلى الخارج، قد يكون من الجيد تناول مكملات حمض الهيالورونيك. أظهرت الأبحاث أن المكملات الغذائية قادرة على تحسين حالة البشرة الجافة.

      دواعي استخدام حمض الهيالورونيك لتخفيف التجاعيد

      مع تقدم عمر البشرة، تبدأ في فقدان بعض من ثباتها الشبابي ومرونتها. تبدأ التجاعيد والخطوط الدقيقة في التلاشي مع تلاشي الأنسجة الطبيعية.

      على الرغم من أن حمض الهيالورونيك لا يمكنه القضاء على التجاعيد تماماً، إلا أنه قد يقلل ظهورها مؤقتاً. عن طريق سحب الرطوبة من البيئة، قد يساعد حمض الهيالورونيك على ترطيب وشد أنسجة البشرة. يمكن للترطيب أن يملأ مظهر الوجه بحيث تكون الخطوط الدقيقة والتجاعيد أقل وضوحاً.

      مزايا حمض الهيالورونيك لحماية البشرة

      وفقاً للدراسات، قد يكون حمض الهيالورونيك قادراً على العمل كمضاد للأكسدة. خبراء العناية بالبشرة يُقدرّون مضادات الأكسدة لأن هذه المواد قد تكون قادرة على محاربة الآثار الضارة للجذور الحرة.

      نظرًا لأن وضع حمض الهيالورونيك على البشرة يمكن أن يساعد في الحماية من تلفها، فقد يكون من الممكن إبطاء آثار الشيخوخة. تبدو البشرة التالفة أكبر سناً، لكن البشرة المحمية قد تبقى "شابة" لفترة أطول.

      من الصعب عدم ملاحظة امرأة تمتلك بشرة صافية ومتألقة وتنبض بالحياة، وهذا علامة الصحة الجيدة. بينما يقضي النجوم الكثير من الوقت في تحسين مظهر بشرتهم من الخارج، فإن المفتاح الحقيقي لبشرة أصغر سناً هو التغذية الصحيحة والعادات الصحية.

      فبالإضافة إلى الأكل الصحي والتمارين، هنالك مكملات يقل الحديث عنها ويمكنها أن تساعدك في منع ظهور التجاعيد والجفاف الذي يؤدي إلى ظهور بشرتك وكأنك أكبر سناً، وهي تدعى حمض الهيالورونيك. حمض الهيالورونيك هو غليكوز أمينوغليكان يقوم بدور الإسمنت داخل الخلايا أو كلاصق للأنسجة الضامة. الأنسجة الضامة وكما هو واضح من اسمها تقوم بوظيفة دعم وربط الأنسجة الأخرى. فالنسيج الضام الرخو يثبت الجلد والأعضاء الداخلية في مكانها، بينما يضم النسيج الضام الليفي الأوتار والأربطة والغضاريف. ونظرياً فإن حمض الهيالورونيك لا يساعد فقط في توفير الإطار الهيكلي للأنسجة الضامة، بل إنه "اللاصق" الفعلي الذي يحافظ على تماسك جسدنا.

      الحفاظ على حمض الهيالورونيك في أنسجة الجسم هو استراتيجية مهمة لمحاربة الشيخوخة. وأحد الأسباب التي تسبب ظهور الخطوط والتجاعيد هو فقدان حمض الهيالورونيك. فمع مرور الوقت معظم الناس الذين يصلون لعمر السبعين يكون قد انخفض لديهم حمض الهيالورونيك بنسبة 80% مما كان عليه عندما كانوا بعمر الأربعين. فبعد عمر 45 عاماً أو نحوه، تبدأ مستويات حمض الهيالورونيك في البشرة بالانخفاض بسرعة.

      هنالك دليل كبير بأن استخدام حمض الهيالورونيك موضعياً يساعد في منع ظهور التجاعيد. ولكن اكتشف الباحثون حالياً بأن تناول حمض الهيالورنيك عن طريق الفم مفيد لإعادة الرطوبة والليونة والشباب للبشرة. وأظهرت دراسات مخبرية حديثة على استخدام حمض الهيالورونيك فموياً لدى المرضى الذين يعانون من جفاف البشرة وقسوتها، بأنه عند إعطائهم مكمل يتكون من حمض الهيالورونيك المنقى والمتوافر حيوياً قد زاد بشكل كبير (46%) من محتوى الرطوبة في البشرة عن القيم الأساسية لديهم.

      حمض الهيالورونيك هو مادة توجد في أجسادنا وهي ضرورية لصحتنا، ولكن الآن نحن نعرف أيضاً بأنها المفتاح نحو بشرة جميلة.

      حمض الهيالورونيك يحسن صحة المفاصل

      إن فقدان حمض الهيالورونيك داخل المفاصل يعد المساهم الرئيسي في مرض الفصل العظمي، والذي يشخص بارتكاس الغضروف. وبالإضافة إلى سلفات  الغلوكوزامين والكولاجين، يعد حمض الهيالورونيك مكونا رئيسيا لصحة الغضروف. فانخفاض مستوى حمض الهيالورونيك في عمر 40 عاما أو ما يقاربه، قد يكون المستوى الرئيسي لارتكاس الغضروف لدى العديد من الأشخاص.

      طريقة الاستخدام

      تناول كبسولة واحدة يوميًا مع أو بدون طعام، 
      التقييمات

      منتجات ذات صلة

      العودة إلى الأعلى